Site icon بيردان للهندسة الصوتية

سماعة الاستديو مونيتور

للحصول على أعلى درجة من النقاء في التسجيلات الصوتية دائماً يتم الاتجاه الى استديو التسجيل, الذي يؤمن درجة عزل عن المحيط الخارجي, مع استخدام أجهزة احترافية تقوم بإنتاج و تسجيل الصوت بدرجة نقاء عالية تحاكي الواقع بشكل كبير حيث دائما نحاول أن نحصل على جودة الصوت و كأن مايتم تسجيله نسمعه بشكل مباشر.

وحتى نسمع الصوت الذي نقوم بتسجيله في الاستديو بشكل ممتاز لا بد أن تكون السماعة المونيتور التي نعتمد عليها في الاستديو ذات مواصفات عالية تعطينا جودة الصوت الذي نسجله دون (تلوين). وما الذي سماعة المونيتور للاستديو مختلفة عن باقي السماعات.

ما هي خصائص سماعة المونيتور؟

أي سماعة مهما كان نوعها, تقوم بنوع من تلوين الصوت او تغيير طبيعته نتيجة لاستجابتها الترددية التي لا تتعامل مع كل الترددات بنفس الدرجة.

لذا عندما تقوم بالتسجيل في الاستديو, فإنك تعيد سماع التسجيل أو أثناء التسجيل قد يتطلب منك التدخل لموازنة الصوت عبر تضخيم بعض الترددات أو انقاصها حسب ماتجده مناسباً أكثر, وهنا لا تريد من السماعة التي تحكم فيها على نوعية الصوت أن تقوم ببعض التلوين على الصوت ومن هنا تأتي أهمية سماعة المونيتور.

يحاول منتجي سماعات المونيتور للأستديو أن تكون الاستجابة الترددية لها مستقيمة Flat قدر الامكان, أي تتعامل مع كل الترددات بنفس الدرجة, دون تضخيم بعض الترددات دون غيرها. بحيث تعطيك صوت متقن ومحكم ومضبوط (بغض النظر عن مستوى الصوت) مما يعطيك دقة في الحكم على الصوت الذي تسمعه.

وطبعاً ان الحصول على درجة كبيرة من (الاستقامة) في منحني الاستجابة الترددية للسماعة يتطلب أعمال وتجارب كبيرة من مهندسي الصوت في الشركات المنتجة للسماعات, وادخال بعض المكونات ذات الدقة الفائقة والغالية وهو ما يجعل مثل هذه السماعات أغلى من نظيراتها.

مواصفات سماعة المونيتور

عند سماعك لتسجيل ما عبر سماعة مونيتور استديو قد تجد أن الصوت الصادر منها أقل جودة أو على الأقل مختلف جداً عنه من  الصوت المسموع  من سماعة عادية أو تجارية. بسبب اعتياد أذنك على مثل هذه السماعات. لذلك يجب ان تدرب نفسك على طريقة سماع مختلفة عن تجربة سماعات الاستديو.

ولدى استعراضك لمواصفات السماعة في نشرة الشركة سوف تجد كثير من الارقام والاختصارات التي قد تعرفها مثل الاستطاعة و قطر السماعة وممانعتها, وبعض المواصفات التي تبدو غريبة على البعض مثل

THD أو SPL.

1- المجال الترددي للسماعة:

اي الترددات التي تستطيع السماعة انتاجها بدء من الترددات المنخفضة وحتى العالية. ويعتبر المجال من 50 هرتز وحتى 20 كيلو هرتز مجالاً جيدا لسماعة الاستديو. علماً أن بعض السماعات تدعي أنها تصل حتى 45 KHz (لا أعرف بماذا نستفيد منها فوق 20 KHz).

طبعاً هذه المعلومات هنا لا تبين أن السماعة تتعامل مع كل هذ الترددات بشكل متساو أي ان استجابتها الترددية مستقيمة. مثل الشكل التالي:

والعديد من الشركات لا تعطي المنحني البياني للإستجابة و لكن تذكر مثل هذه القيمة :

40Hz-21kHz ± 2dB

هذا يعني أن السماعة تتعامل مع كافة الترددات في هذا المجال بحيث (لا تزيد او تنقص) استجابتها لبعض الترددات عن 2dB . وهذه القيمة جيدة وفي الحقيقة ان التغير ± 3dB يعتبر جيد.

2- التشويه التوافقي الكلي Total Harmonic Distortion (THD)

هذه القيمة أيضاً تعطي مؤشراً على جودة السماعة و يدل على كيفية تقوم السماعة بإعادة انتاج الاشارة التي تغذيها بشكل واضح دون تشويه. عملياً كل الاجهزة و ليس السماعات فقط تقوم بإضافة قليل من التشويش Distortion و الضجيج  Noise على الاشارة التي تتعامل معها.

قيمة THD يجب أن تكون قريبة من الصفر أي تكون حوالي 0.001%  , أمل في السماعات التي تصميمها غير جيد تصل هذه القيمة الى حوالي 1%. معظم سماعات المونيتور لا تصل الى هذ القيمة. و في السماعات التجارية تصل هذ القيمة الى مستويات أعلى من ذلك.

3- مدى السماعة

قد تجد بعض التعابير التالية في مواصفات سماعة المونيتور  Near-, far-,  mid  أي الى أي مدى ترمي السماعة الصوت فإذا كان الاستديو صغير فأنت تحتاج الى سماعة ترمي الى مدى قصير Near  و في الاستديو المتوسط تحتاج الى Mid  بينما الاستديو الكبير يحتاج الى Far.

و غالباً فإن السماعة ذات المدى القريب تكون كافية لمعظم الاستديوهات.

4 – مكونات السماعة:

لاشك أن مكونات السماعة كلها تلعب دوراً كبيراً في تحديد نوعية السماعة وهي تشمل الصندوق ونوعية المادة المصنعة منه, كما أن مكونات دارة العبور Crossover التي تفصل في مابين الترددات المرسلة لكل سماعة داخلية او الدرايفر, والتي غالباً ما تكون عبارة عن قسمين Woofer للترددات المنخفضة و Tweeter  للترددات العالية, وطبعاً هناك نوع اَخر الذي يحوي 3 درايفر حيث يضاف اليه درايفر للترددات المتوسطة.

سماعات المونيتور قد تحوي داخلها مكبر صوتي وتسمى Powered, بينما هناك نوع اخر لا يحوي مكبر للصوت وبالتالي تحتاج الى إضافة هذا المكبر بشكل منفصل.  لاشك أن السماعات التي تحوي مكبر صوتي داخلها هي خيار أفضل لأن الشركة المصنعه تكون قد أجرت كامل

قد تضطر أحياناً الى شراء  subwoofer  اذا كان نوع الموسيقى الذي تعمل عليها يتطلب الحصول على الترددات المنخفضة جداً وبالتالي فإن هذه السماعة قد تصبح ضرورة لك حتى تستطيع الحكم على الترددات المنخفضة في تسجيلاتك الموسيقية.

بعض أنواع سماعات الاستديو:

تتوافر في الاسواق مئات الانواع من السماعات المونيتو للاستديو. و تتراوح أسعارها بشكل كبير جداً, لا شك أن السماعات الغالية تكون ذات مواصفات عالية, أحياناً قد لا تكون بحاجة الى مثل هذه السماعات, و لكن عند توافر الامكانيات المادية سوف تكون استثماراً جيداً. و سنبين في ما يلي بعض أنواع سماعات المونيتور المشهورة أكثر من غيرها و ذلك لأعطاء فكرة عن هذه السماعات:

1- سماعة ياماها Yamaha HS8

و سعرها تقريبا 350 دولار, و تعتبر ياماها من اولى الشركات التي اشتهرت في سماعات المونيتور و ذلك بعد موديلها الشهير  NS10M, و للمجموعة HS عدة موديلات الا ان HS8 يعتبر الاشهر مواصفاتها

Active 2-Way Nearfield Monitor

2- سماعة JBL LSR305

تعتبر هذه السماعة خيار مفضل نسبة الى سعرها الذي هو حوالي 120 دولار. خصائصها

Active 2 Way Studio Monitor

 

3- سماعة KRK RP6 RoKit G3

سعر هذه السماعة حوالي 190 دولار و هي سماعة مونيتور منشرة بشكل كبير و لها تقييم عالي. يوجد موديلات ارخص و أغلى وهذا الموديل المتوسط منها.

Active Monitor

 

4- سماعة Presonus Eris E5

وسعرها حوالي 250 دولار (للزوج)

Active Studio Monitors

 

5- سماعة ماكي MR5mk3

سعر مناسب حوالي 120 دولار و مواصفات جيدة

 

طبعا يوجد الكثير جدا من سماعات المونيتور و لكن حاولت ان استعرض فقط السماعات ذات السعر المتوسط, و السماعات الاشهر من شركات عالمية.

ارجو ان اكون قد اضفت معلومة مناسبة في هذا المجال.

المهندس سعيد سليمان

 

 

 

Exit mobile version